مقالات

محور روض الفرج..تحفة معمارية بنيت بسواعد مصرية

يعد محور روض الفرج، أحد أهم مشروعات الشبكة القومية للطرق لنقل الكثافات المرورية القادمة من شرق القاهرة إلى طريق الإسكندرية الصحراوى ومطروح والعلمين دون المرور بقلب القاهرة، وهو محور عرضى حر يربط شمال وشرق القاهرة بطريق “القاهرة – الإسكندرية” الصحراوى عند الكيلو 39، ويبلغ طوله 600 كيلو متر، تعمل 3 شركات للانتهاء منه بين شركات قطاع عام وقطاع خاص.

وشارك فى تنفيذ أعمال مشروع محور روض الفرج 4 آلاف مهندس وفنى وعامل، وتم استخدام أكثر من 50 ونشا لحمولات تصل إلى 600 طن، و27 ماكينة دق خوازيق، وسيكون محور روض الفرج محورا موازيا لمحور 26 يوليو مما يساعد على حل الأزمة المرورية، ومن المتوقع أن يساهم محور روض الفرج فى توفير 200 ألف لتر بنزين فى اليوم، حيث يربط مناطق شمال محور أبو بكر الصديق على ترعة الإسماعيلية بشرق القاهرة.

ويتضمن محور روض الفرج أطول وأعرض كوبرى مُلجم فى العالم، ويبلغ عرضه 66.8 مترا فى المنتصف ويضم أكبر فتحة ملاحية عبر نهر النيل والتى يصل عرضها إلى 300 متر، ومن المستهدف مد محور “روض الفرج ـ الضبعة” حتى مدينة مطروح وسيدى برانى وصولاً إلى السلوم على الحدود الغربية مع ليبيا.

ومن جانبه، قال المهندس عبد الله كمال، المهندس التنفيذى لمشروع محور روض الفرج، أن الكوبرى المعلق يعتمد على الكابلات فى الأحمال، وتم اختيار هذا النظام من أجل الفتحة الملاحية على النيل للسماح بمرور المراكب، لافتا إلى أن المشروع بأيدى مصرية 100 % من المهندس إلى العامل، لافتاً إلى أنه لأول مرة يتم تنفيذ بهذا المشروع بأيدى مصرية.

وأضاف “مرسى” أن كوبرى روض الفرج يعد أعرض كوبرى فى العالم، ويتكون من 6 حارات، لافتا أن مدة التنفيذ له 32 شهرا، مقارنة بالمشروعات المماثلة فى دول العالم التى تستغرق 42 شهرا.

وأوضح أن لقب “الكوبرى الملجم” الذى يطلق على محور روض الفرج، يعود إلى أن “بلاطة الكوبرى” أعلى النيل تحملها كابلات ضخمة، لافتا إلى أن شركة المقاولات العرب أرسلت مهندسيها إلى الصين للحصول على دوارات تدريبية قبل تنفيذ الكوبرى، نظرًا لأن الصين تتمتع بكفاءة عالية فى تنفيذ مثل هذه الكبارى المعلقة.

ومن جانبه، قال المهندس محسن صلاح، رئيس شركة المقاولون العرب، إن محور روض الفرج يعد جزءًا من الطريق الحر من الزعفرانة ويربط الطريق الساحلى للبحر الأحمر من خلال طريق الجلالة الجديد، بتكلفة تتخطى الـ5 مليارات جنيه، وتقدر قيمة المرحلة الثانية من المشروع تقدر بنحو 4 مليارات جنيه، ويتكون المحور من اتجاهين و6 حارات مرورية بكل اتجاه.

وأكد أن المحور يشمل 31 مطلعًا ومنزلاً، وهى: منازل ومطالع بالمظلات، و8 مطالع ومنازل بالدائرى، و3 منازل فى بداية المحور بالخلفاوى، ومنزلين على كورنيش النيل للقادم من الطريق الزراعى والقادم من وسط القاهرة، و3 منازل بشبرا منها 2 لشارع دولتيان حتى كوبرى أبو وافية، ومنزل للكورنيش للمتجه إلى وسط القاهرة، ومنزل الكوبرى الرئيسى الذى يؤدى إلى ترعة الإسماعيلية حتى محطة الكهرباء، وفى نهاية المحور عند الطريق الدائرى هناك 4 منازل و4 مطالع من الطريق الزراعى.

وينقسم الكوبرى إلى 3 أجزاء وهى الأول: كوبرى النيل الشرقى المعلق الذى تم تنفيذه على عمودين بارتفاع 94 مترًا، وكوبرى النيل الشرقى الذى يعد من أكبر الكبارى المعلقة عرضا فى العالم، والجزء الثانى كوبرى النيل الغربى الذى تم إنشاؤه بنظام العربات المتحركة، ويتم تنفيذ محور روض الفرج والكبارى التى يتضمنها ليتحمل أوزان تصل إلى 120 طن.

وينقسم محور روض الفرج إلى 3 مراحل هى: المرحلة الأولى تبدأ من الطريق الدائرى الإقليمى حتى طريق القاهرة- إسكندرية الصحراوى بطول 30 كيلومتراً، والمرحلة الثانية من المشروع تمتد من الكيلو 39 من طريق الإسكندرية الصحراوى حتى الطريق الدائرى عند منطقة بشتيل، والمرحلة الثالثة من الطريق الدائرى وتصل إلى منطقة شبرا.

وأوضح أن المرحلة الثانية من محور روض الفرج استهلكت مليون متر مربع خرسانة، و280 ألف طن حديد، ويرتكز الكوبرى الملجم على 6 أعمدة ثلاث أعمدة بالجهة الشرقية ومثلهم بالجهة الغربية بارتفاع 100 متر، ويركتز على قاعدة تضم 80 خازوق بقطر 2 متر وبعمق 46 متر و يتحمل الكوبرى أوزاناً تصل إلى 120 طن.

وتبلغ طول المرحلة الثانية من مشروع محور روض الفرج 12 كم فى الاتجاهين وتتكون من 6 قطاعات منها كوبرى النيل الغربى، بطول 400 متر أعلى نهر النيل، بارتفاع 14 مترا عن نهر النيل، ويبلغ عرض الكوبرى 55 مترا وهو عبارة عن اتجاهين، 5 حارات فى كل اتجاه، ينما يبلغ طول كوبرى النيل الشرقى حوالى 540 مترا أعلى نهر النيل، ويتكون الكوبرى من برجين رئيسيين بارتفاع حوالى 100 متر من سطح الماء لتثبيت كابلات ضخمة يصل وزنها الى حوالى الف طن لتحمل جسم الكوبرى وهو يربط بين جزيرة الوراق ومنطقة شبرا .

وفى الوقت نفسه، كشف أحمد مقلد، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشريك الرسمى لجينيس للأرقام القياسية العالمية بمصر (بى بريميام)، أسباب دخول محور روض الفرج موسوعة جينيس، لافتا إلى أن الكوبرى الجديد، يعد نقلة هندسية هامة لمصر وبخاصة فى المشروعات القومية الكبرى والتى يمكن أن تشهد المزيد من الأرقام القياسية خلال الفترة القادمة لأن هناك العديد من المشروعات القومية التى يتم تنفيذها حاليا فى مصر والتى تعد إنجازات وإعجازات هندسية يمكن تسجيلها كأرقام قياسية عالمية بجينيس للأرقام القياسية.

وكشف مقلد النقاب عن أن الحد الأدنى الذى حددته جينيس للأرقام القياسية العالمية لتحطيم هذا الرقم هو 65.235 متر، بناء على مجموعة الشروط والأحكام التى تحكم هذا الرقم القياسى والتى تحكم عملية قياس أبعاد الكوبرى التى ستعتمدها جينيس للأرقام القياسية، لافتا إلى أن محور روض الفرج يتخطى كوبرى “بورت مان” بكندا وهو أعرض كوبرى ملجم فى العالم حالياً منذ عام 2012.

وأعتبر أن محور روض الفرج بمراحله المختلفة يعد تحديًا جديدًا للمصريين نجحوا فيه، ويوضح مدى قدرتهم على تنفيذ مشروعات عملاقة غير عادية وبخاصة إذا أضيف لها عامل زمن تنفيذ المشروع، حيث إن العديد من المشروعات القومية الكبرى فى مصر تشهد إنجازها فى زمن قياسى.

من جانبه، قال طلال عمر، المدير الإقليمى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بجينيس للأرقام القياسية بتسجيل كوبرى محور روض الفرج بجينيس للأرقام القياسية، أن الشعب المصرى يمكنه تقديم المزيد من الأرقام القياسية العالمية، حيث إنه معروف بالتحدى والإنجاز وهو يمتلك الكثير من المواهب والتى يمكنها أن تجعله متميزًا على مستوى العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق