شعر

أريج و أمها

هزت حادثة انتحار الأم اليمنية التي دست السم لها ولطفلتيها أريج 9 أعوام وإيمان 12 عام المجتمع اليمني وأثارت حالة من الحزن الكبير.

وأكد السكان أن الأوضاع التي تعيشها الأم و بناتها كانت صعبة للغاية وان الام لم تستطع السؤال ما جعلها تقدم على الإنتحار مع بناتها.

ويعيش المجتمع اليمني أزمة اقتصادية كبيرة أثرت على معظم أفراد المجتمع بسبب الحرب. وكتب الشاعر خالدالظبي قصيدة مؤلمة برثي أريج وإيمان ووالدتهما.

نص القصيدة

صرخت أريج تقطعت أحشائي
وسرى لهيب النار في امعائي

أماه.ماهذا الذي اسقيتني
قالت شراب العز ياابنائي

وتقدمت إيمان إذ جا دورها
أماه أين زجاجتي وإنائي

فأجابت الأم الحبيبة مرحبا
في مهجتي ومدينتي وسمائي

نامي جواري ياأريج ورددي
يوم الرحيل قصيدتي وحدائي

وحذاري ياإيمان أن تتأخري
عن ركبنا وتدثري بردائي

فالموت أرحم من جوار أقارب
كعقارب وثعالب سوداء

ﻻتنظري لديار قوم غرهم
ضعف الضعيف وذلة الفقراء

فلقدسئمنا العيش بين معاشر
لم يأبهوا لتوسلي ورجائي

ولقد سئمنا العيش بين معاشر
ماحركتهم دمعتي وبكائي

ماحرك الشهر الكريم قلوبهم
فقلوبهم كالصخرة الصماء

ناديت يوم النائبات احبتي
ياليت شعري من يجيب ندائي

ناديتهم والجوع يهدم دارنا
والفقر يخدش عفتي وحيائي

نعقت غراب البين فوق ديارنا
وديارهم كالروضة الغناء

قومي بأصناف الطعام تسحروا
وتسامروا في ليلة ليلاء

وعلى المحبة والتلاقي أفطروا
وأنا أصارع غربتي وعنائي

فارقتهم وعشقت قوما لم أجد
في دارهم متملق ومرائي

أهل المقابر اخوتي وعشيرتي
ولهم رفعت محبتي وثنائي

ماعدت أحتاج الوداع فليتهم
لايحضرون بمأتمي وعزائي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق