طبيب القلب

وجع البعاد

مع إسحق فرنسيس

أنا شابة أبلغ من العمر 27 عاما؛ جامعية ومن أسرة طيبة ومرتبطة بشاب وسيم يكبرني بعدة سنوات وأحبه بجنون.
توج الله حبنا بالارتباط وبعد الخطبة بحوالى شهر سافر خطيبي خارج مصر للعمل؛ وطول فترة غيابه وأنا على تواصل به يوميا.
مضى من الزمن نحو عام واقترب موعد زواجي من خطيبي؛ و في هذه الأيام بدأ يتغير ولم يعد يتحدث إلي كل يوم؛ بل وأخذ يظهرالتبرم والضيق؛ وعندما سألته عن أسباب عدم رده يقول إنه متعب ومشغول.

وهكذا أرى أمامي الآن قصة حب كبيرة وهي تنهار بسبب تصرفات خطيبي.
أنا فى حيرة حاليا من أفعاله لدرجة إنني خلعت دبلة الخطوبة من يدي؛ مع العلم إنني متأكدة من أنه يحبني كثيرا؛ وأنني كل حياته فماذا أفعل؟.

رد طبيب القلب

عزيزتي.. إن البعيد عن العين بعيد عن القلب؛ ولقد ابتعدت كثيرا يا صديقتي؛ والبعد يولد الجفاء؛ ويفقد علاقتكما حرارتها وسخونتها.
وأدى طول مدة البعاد إلى الاعتياد على هذا على هذا الوضع؛ وبمعنى أدق الاعتياد على أن هناك حياة بدونك.
فلا تلومينه كثيرا؛ وحاولي أن تسيطري على انفعلاتك وألا تكون ردود أفعالك عاطفية فقط.
يا عزيزتي احتوي خطيبك الذي يحبك؛ وأعيديه إليك وتزوجيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق